حول I-core – مشروع مراكز التفوُّق في إسرائيل

يعتبر مشروع مراكز التفوُّق في إسرائيل ثمرة مبادرة مشتركة للجنة التخطيط والميزانيات في مجلس التعليم العالي ولحكومة إسرائيل. تأتي هذه المبادرة كجزء من خطّة متكاملة طويلة الأمد تسعى إلى إعادة هيكلة التعليم العالي في إسرائيل تفضي تدريجيًا إلى إنشاء مراكز بحثية متخصّصة في مجالات متعدّدة. تطمح الرؤية العامة لهذا المشروع إلى تعزيز البنية التحتية للبحث الأكاديمي في إسرائيل وترسيخ مكانته بين الباحثين المرموقين في البلاد وخارجها. صدَّقت حكومة إسرائيل على هذا المشروع وتبنَّاه مجلس التعليم العالي في آذار 2010. تتضافر الجهود بين لجنة التخطيط والميزانيات في مجلس التعليم العالي والصندوق الوطني الإسرائيلي للعلوم لإدارة المشروع كمشروع مشترك بينهما. تعتبر لجنة التوجيه للمشروع الجهة المسئولة عن بلورة أسس المشروع والتصديق عليها وعن منهجية العمل وانتقاء مواضيع البحث ومراجعة تقارير لجان التقييم والإعلان عن المجموعات المختارة لإنشاء مراكز التفوّق.

أما اللجنة العلمية الدولية الاستشارية المرافقة لمشروع مراكز التفوّق، فإنها لجنة توجيه في مواضيع مختلفة وهي بمثابة جسمًا خارجيًا يوفّر لنا المنظور الخارجي لفحص المشروع، إضافة إلى مساندتها الصندوق الوطني الإسرائيلي للعلوم على صعيد إدارة سيرورة تقييم مخرجات المشروع وانتقاء المجالات البحثية.

تعتبر “مراكز التفوّق” سوية اتحادًا للباحثين المرموقين، المنتسبين إلى الهيئات الأكاديمية في مؤسّسات التعليم العالي المختلفة، والمتخصّصين في مجالات محدّدة، وقد أقيمت بهدف المساهمة في تعزيز الأبحاث الريادية الجديدة في هذه المجالات التخصّصية. كما وتشكّل “مراكز التفوّق” قاعدة للبنية البحثية المشتركة ولمجموعات البحث المتخصّصة في المجالات ذاتها بحيث تتيح هذه القاعدة المشتركة فرصة الانتفاع الأمثل من الطاقة العلمية الكامنة في إسرائيل.

إلى جانب إمكانية استخدام البنى التحتية البحثية ذات المستوى الرفيع في إطار مشروع “مراكز التفوّق”، فقد تمّ توفير ميزانية كبيرة لأعضاء المراكز لصرفها على نشاطات المراكز بما فيها نشاطات دولية وتقديم المنح لطلاب وزملاء البحث ما بعد الدكتوراة والاستعانة بالتجهيزات والمواد وبالجهات التقنية المتوفرة في هذه المراكز. إضافة إلى أعضاء “مراكز التفوّق” المنتسبين لهيئات أكاديمية في مؤسّسات التعليم العالي في إسرائيل، يتم خلال السنوات الثلاث الأولى لإنشاء كل مركز كذلك استقطاب باحثين متفوّقين جدد. يتم استيعاب هؤلاء الباحثين المتفوّقين الجدد في مؤسّسات التعليم العالي المختلفة في إسرائيل ومنحهم ميزانيات للبحث والمعدّات اللازمة لبحثهم على مدار خمس سنوات.

بغية تشجيع التعاون بين الباحثين القادمين من مؤسّسات أكاديمية مختلفة في كل مركز، يقوم كل مركز بتوفير مرشد من بين أعضاء المركز يقوم بتوفير توجيه مشترك لجميع هؤلاء الباحثين بمعزل عن المؤسّسة الأكاديمية المنتسبين إليها أو القادمين منها. كذلك، يساند المشروع أعضاء “مراكز التفوّق” في تنظيم ورشات العمل والبرامج الخاصة بالتدريس المتقدّم – بما فيها البرامج التي تتمتّع بإمكانيات عالية لتسويقها على نطاق دولي – وفي تعزيز التعاون مع المرافق الصناعية وخدمة المجتمع عبر تنظيم محاضرات مفتوحة أمام الجمهور الواسع وتطوير مناهج للمدارس.

تجدر الإشارة إلى أنه يتم انتقاء مواضيع البحث في “مراكز التفوّق” بصورة صارمة وتخضع عملية انتقاءها برمتها إلى سيرورة بالغة الدقة يتخلّلها استشارة الباحثين والأكاديميّين الآخرين في إسرائيل بحيث تعكس هذه المواضيع سلم الأولويات والمجالات البحثية المثيرة وذات الصلة بالباحثين في إسرائيل. ومن بين جميع مواضيع البحث العديدة التي يقدّمها الباحثون، تقوم لجان تخصّصية بانتقاء قائمة قصيرة من هذه المواضيع، وبعد ذلك يتم دعوة الباحثين لتقديم مشاريع بحثية لمراكز التفوّق تصب في هذه المواضيع المحدّدة المنتقاة.

يقف الصندوق الوطني الإسرائيلي للعلوم على رأس عملية انتقاء المشاريع البحثية وتقييمها وذلك من خلال إنشاء لجان تقييم متخصّصة لتقييم المشاريع البحثية على أسس تنافسية. تتم هذه العملية في مرحلتين، بحيث يتم فحص أولي لهذه المشاريع وانتقاء بعضها، تتبعها مرحلة تقديم المشاريع المنتقاة بصورة مفصّلة وكاملة إلى المرحلة الثانية.

لقد انطلقت الدفعة الأولى من “مراكز التفوّق” في تشرين الأول/أكتوبر 2011. أما الدفعة الثانية، والتي تضم 12 مركزًا، فقد انطلقت في أيار/مايو 2013. تضم “مراكز التفوّق” الجديدة هذه طيفًا واسعًا من المواضيع من مجالات كثيرة – علم الأحياء، والعلوم الدقيقة، والهندسة، والطب، والعلوم الاجتماعية، والآداب، والتربية والقانون.

أهداف مشروع مراكز التفوُّق في إسرائيل:

* تعزيز البحث العلمي في إسرائيل ومكانة إسرائيل في العالم بوصفها رائدة في المجالات البحثية المختلفة؛

* استعادة الباحثين المرموقين إلى إسرائيل بغية تعزيز القدرات البحثية لمؤسّسات التعليم العالي في إسرائيل ودعم الهيئات الأكاديمية فيها؛

* إنشاء كتلة حيوية وتعزيز الأفضلية النسبية لمؤسّسات أكاديمية معينة في مجالات مختارة؛

* تحسين البنى التحتية للبحث العلمي في الجامعات ورفع مستوياتها؛

* تشجيع الابتكار الأكاديمي، بما في ذلك الدمج بين الحقول البحثية المختلفة (البحث متعدّد الحقول البحثية ومتعدّد المجالات)؛

* رعاية برامج توجيه وتأهيل رفيعة المستوى في مجالات مختارة؛

* تشجيع التعاون فيما بين مؤسّسات التعليم العالي، من جامعات وكليات؛

* تعزيز البحث العلمي في إسرائيل في مجالات تحظى بأهمية خاصة على الصعيدين المؤسّساتي والوطني؛

* تعزيز التعاون فيما بين الباحثين المرموقين المنتسبين إلى المؤسّسات البحثية في جميع أنحاء العالم.